Archive for the ‘تعليقات’ Category

صفحة الدكتور محمد راتب النابلسي – ثورة ضد الفساد و الطغيان
في 19 أغسطس، 2011، الساعة 01:30 مساءً

نصيحة من طالب علم صغير إلى عالم شهير
كتبه : باحث شرعي وإمام وخطيب ومدرس ( 17 آب 2011)

بسم الله الرحمن الرحيم

أكتب هذه الكلمات لأول مرة لأناقش عالماً أحترمه وأحترم علمه، وهو الدكتور محمد سعيد رمضان البوطي.أناقشه في مواقفه الحالية التي حيَّرت أولي الألباب.
وسأحاول الاختصار الشديد ، وأذكر بعض مغالطاته وتناقضاته، فأقول:

(المزيد…)

Advertisements

أين طل الملوحي، يا ناسالحرية-لطل_cr

يا أصحاب الشرف والشآمة

يا أبطال الثورة

لماذا لا تنادون بإسمها

وتطلبون إطلاق سراحها

وكشف تزوير محاكمتها

وبطلان ادعاءات الأمن بحقها

أين أنتم يا ناس، يا أبناء الوطن

أنتم الذين تدافعون عن المظلومين والمهجرين والمعتقلين

بل والمفقودين

أحدهم قال ياما أحلى الموت

أمام التعذيب والسجن الإنفرادي

وحرمان الشخص من الأهل والولد

من الأحباب والأصحاب

إرفعوا صوتكم جميعاً، واطلبوا من البوطي أن يحمل حملها

وقولوا بصرخة عالية

“نريد طل الملوحي، أطلقوا سراحها يا أنذال، أيها الخائفون من كلماتها…”

رسالة من الدكتورة لينا الحمصي إلى سعيد رمضان البوطي.

 

آلمني وأحزنني وأبكاني موقف الدكتور البوطي من الأزمة السورية الحالية.. استمعت لخطبته يوم الجمعة الفائت.. تحدث الدكتور البوطي في خطبته عن أحاديث النبي صلى الله عليه وسلم عن الفتن وعن وجوبالدكتورة لينا الحمصي اجتنابها، وضرورة الهروب منها، وأسقط الدكتور هذه الأحاديث على واقعنا، مما جعله يستنتج أن من يشاركون في التظاهرات السلمية لتغيير الفساد وإصلاح الأوضاع، هم أناس متآمرون على البلد، لم تعرف جباههم السجود لله قط، لأنهم مخالفون لأمر النبي ص/ في عدم المشاركة في الفتن، وأن من يقتل منهم في هذه التظاهرات ليس شهيداً.. وختم الدكتور البوطي حديثه بحديث النبي صلى الله عليه وسلم: «مَنْ خَرَجَ مِنَ الطَّاعَةِ وَفَارَقَ الْجَمَاعَةَ فَمَاتَ مَاتَ مِيتَةً جَاهِلِيَّةً، وَمَنْ قَاتَلَ تَحْتَ رَايَةٍ عُمِّيَّةٍ يَغْضَبُ لِعَصَبَةٍ أَوْ يَدْعُو إِلَى عَصَبَةٍ أَوْ يَنْصُرُ عَصَبَةً فَقُتِلَ فَقِتْلَةٌ جَاهِلِيَّةٌ، وَمَنْ خَرَجَ عَلَى أُمَّتِى يَضْرِبُ بَرَّهَا وَفَاجِرَهَا وَلاَ يَتَحَاشَ مِنْ boutiمُؤْمِنِهَا وَلاَ يَفِى لِذِى عَهْدٍ عَهْدَهُ فَلَيْسَ مِنِّى وَلَسْتُ مِنْهُ». رواه مسلم. ومن حيث انتهى الدكتور أبدأ حديثي الآن.. الحديث النبوي الشريف واضح وضوح الشمس، ولا يمكن تنزيله وتحميله ما لا يحتمل.. وهنا أتساءل: هل الذين خرجوا في المظاهرات السلمية يريدون نصرة المظلوم وردع الظالم وتغيير المنكر وإزالته أناس يقاتلون تحت راية عُميَّة!! ألا ينطبق على الذين يقتلون المتظاهرين ويبقرون بطونهم وجماجمهم، ويشوهون جثثهم ويقتلعون حناجرهم، ويعتقلونهم ويمارسون على أجسادهم الطاهرة أبشع صنوف التعذيب التي عرفتها البشرية على مرّ العصور، ألا ينطبق على هؤلاء قول النبي صلى الله عليه وسلم في الحديث السابق: (وَمَنْ خَرَجَ عَلَى أُمَّتِى يَضْرِبُ بَرَّهَا وَفَاجِرَهَا، وَلاَ يَتَحَاشَى مِنْ مُؤْمِنِهَا، وَلاَ يَفِى لِذِى عَهْدٍ عَهْدَهُ، فَلَيْسَ مِنِّى وَلَسْتُ مِنْهُ)!! أما الحديث عن الفتنة التي يجب على المؤمن الهروب منها وعدم المشاركة فيها، فليس فيها ما يدل من قريب أو بعيد على أننا اليوم نعيش عصر هذه الفتن المشار إليها في الحديث.. الفتنة في اللغة هي الامتحان والاختبار، وورد استخدامها في الشرع بمعان عدة من أهمها: الفتنة عن الدين، ومن هذا قوله تعالى: (والفتنة أشد من القتل)، وقوله: (وقاتلوهم حتى لا تكون فتنة ويكون الدين كله لله). ألا يحق لنا أن نتساءل: لماذا لم يفسر الدكتور البوطي الفتن التي يتحدث عنها النبي صلى الله عليه وسلم بأنها الفتنة عن الدين، وأن على المؤمن إذا عاش العصر الذي يفتن فيه عن دينه، ويجبر على التخلي عنه، أن يجتنب مواطن الفتنة، ويلزم بيته، ويبكي على خطيئته؟ لماذا قال الدكتور البوطي عن هذا العصر الذي يستبد فيه الطغاة ويتجبرون، ويستطيع فيه الضعفاء أن ينكروا ويقوّموا ويصلحوا، إنه عصر فتنة، وإن على هؤلاء المؤمنين الضعفاء أن يرضخوا للظلم، ويعشقوا الاستبداد، ويستسلموا للفساد، فيهرعوا إلى بيوتهم، ويغلقوا عليهم الباب بالمزلاج، ثم يجلسوا على سجادة الصلاة، يبكون ويتضرعون ويتوبون!! في الإسلام قاعدة مهمة يعلمها الدكتور البوطي جيداً: لا يجوز تفسير النصوص الجزئية بمعزل عن النصوص الكلية. ألا نقرأ في القرآن الكريم نصوصاً كثيرة، تنهى عن التقاعس عن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وتجعله من سمات المنافقين والكافرين.. أين هو من قوله تعالى: (وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَيُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَيُطِيعُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ أُولَئِكَ سَيَرْحَمُهُمُ اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ). وقوله: (لُعِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ عَلَى لِسَانِ دَاوُدَ وَعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ ذَلِكَ بِمَا عَصَوْا وَكَانُوا يَعْتَدُونَ، كَانُوا لا يَتَنَاهَوْنَ عَنْ مُنْكَرٍ فَعَلُوهُ لَبِئْسَ مَا كَانُوا يَفْعَلُونَ). وقوله: (الْمُنَافِقُونَ وَالْمُنَافِقَاتُ بَعْضُهُمْ مِنْ بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمُنْكَرِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمَعْرُوفِ وَيَقْبِضُونَ أَيْدِيَهُمْ نَسُوا اللَّهَ فَنَسِيَهُمْ إِنَّ الْمُنَافِقِينَ هُمُ الْفَاسِقُونَ). وأين هو من قول النبي صلى الله عليه وسلم: من قتل دون دينه فهو شهيد، ومن قتل دون دمه فهو شهيد، ومن قتل دون أهله فهو شهيد. رواه أبو داود والترمذي وقوله: « من قاتل لتكون كلمة الله هى العليا فهو فى سبيل الله عز وجل. متفق عليه. وقوله: « من رأى منكم منكرا فليغيره بيده، فإن لم يستطع فبلسانه، فإن لم يستطع فبقلبه وذلك أضعف الإيمان ». متفق عليه ألا تنطبق كل هذه الأحاديث الصحيحة على من يتظاهرون سلمياً لإزالة المنكر وتقويم الفساد والعمل على أن تكون كلمة الله هي العليا!! هل ستكون كلمة الله هي العليا، عندما يعم الفساد والظلم والاستبداد!! ألا تظنون معي إخوتي القراء أنه عندما يقول العالم بحرمة التظاهر السلمي، يكون مشجعاً على تثبيت المنكر ونصرة الظالم وتأييده على استمرار في ظلمه وأكله لأموال الناس وحقوقهم ودمائهم!! أليس في هذا تشويهاً للدين الذي يعتبر نصرة المظلوم ديناً، والأخذ على أيدي المعتدين وردعهم ديناً!! لماذا نترك للغرب أن يطبّق هذه الديمقراطية، ويجعلها دستور حياته، بينما نستنكف عنها نحن، بل وينادي بعضنا بمعاداتها وباسم الدين !! أختم كلامي بقول خليفة المسلمين أبا بكر حين بويع للخلافة: أيها الناس قد وليت عليكم ولست بخيركم، فإن أحسنت فأعينوني، وإن أسأت فقوّموني، أطيعوني ما أطعت الله ورسوله، فإذا عصيت الله ورسوله فلا طاعة لي عليكم.

المصدر: https://www.facebook.com/profile.php?id=100002229118567

اشرف المقداد
الحوار المتمدن – العدد: 3193 – 2010 / 11 / 22
المحور: حقوق الانسان

ماذا تسمي رئيس دولة (لا يهم كيف وصل للرئاسة) تسجن في دولته صبية شاعرة عبقرية سنة كاملة حتى الآن في زنزانة إنفرادية بدون أي تهمة رسمية حتى الآن؟
تمنع من زيارة أي من أهلها لعشرة اشهر ثم يزورها أبوها وأمها مرة يتيمة فقط وعلى شرط أن يتهمها أباهاعلنا بالخيانة العظمى؟
سنة كاملة لم تقدم لمحكمة كما يأمر الدستور السوري وحتى التي غيره بشار ليقدر أن يحكم (ولكن على مايبدو نسي أن يغير ما يتطلبه الدستور عن حريات السوريين )
الدستور الذي زورا وبهتانا يقسم بشار لحمايته وتنفيذه وإحترامه!!!؟
سنة قبيحة طويلة قبعت هذه الصبية في أظلم سجون سورية وحتى الآن يبدو أنها مازالت معتقلة في أقبية أمن الدولة تعذب وتضرب وتهان وتجبر على عدم ارنداء حجابها التي أبت إلاأن ترتديه منذ صغرها احتراما لمعتقدها ويقينها الذي هو معتقد السوريين بأغلبيتهم
وهو الآخر الذي اقسم بشار أن يحترمه ويقدسه!!!؟
ماذا تسمي رئيس دولة يعرف يقينا بمصير هذه الصبية ويتغاضى عن مصيبتها لا وبل يأمر مخابراته بيتلفيق تهم ما أنزل الله بها من سلطان ولا يصدقها حتى الطفل الرضيع؟
ماذا تسمي رئيس بلد ينتهك بعهده وبمعرفته وبأمره أعراض الحرائر ويعتقل آلاف من شبابه ويقتل العشرات من أبنائه؟
ماذا تسمي رئيسا تنتهك أجوائه صباح مساء ويغتال العدو في وضح النهار أكبر خدامه ولا يرفع أصبعا إلا ليخبأ نفسه وينتقم من شعبه بدلا من عدوه؟
ماذا تسمي رئيسا قتل رئيسا دولة مجاورة والعشرات من أبنائه ويهدد بالمثل إذا تم مسائلته أو طلب العدالة منه؟
ماذا تسمي رئيسا حول بلده الى مركز ارهاب وفتنة طائفية لكل بلاد الجوار؟
ماذا تسمي رئيسا يرهن مستقبل بلاده لعدو قديم حديث لا لسبب إلا الحفاظ على كرسيه؟
ماذا تسمي رئيسا يأمر بتحويل دين شعبه لدين آخر الأمر الذي لم يحصل من عهد الرومان
يحصل اليوم في سورية بالتهديد والوعيد والإرهاب تحويل دين عشرات الآلاف الى دين ما انتشر ابدا وحتى بعز قوة الفاطميين في بلاد الشام بلاد الأمويين؟
ماذا تسمي رئيسا تتحول نصف بلده في عهده الى صحراء قاحلة ويموت من الجوع وسوء التغذية أطفال سلة غذائه ولا يعترف بمصائب شعبه ولا يغيذ ابناء جزيرته؟
كذا رئيس يسمى رئيس عصابة . كذا رئيس يسمى مجرم هارب من العدالة.
كذا رئيس يسمى ظالم أفاق لئيم لا يستحق إلا الإحتقار والإزدراء
رئيس كهذا هو مغتصب للحريات سارق لحليب الاطفال فاشل في سياساته الخارجية والداخلية والأمنية والعسكرية والمدنية والتخطيطية
رئيس كهذا يجب أن يقاد للعدالة لجرائمه ضد شعب اقسم على خدمته وحمايته وكذب في قسمه وفشل في حمل جميع مسؤولياته
رئيس كهذا هو عار على نفسه وخدمه ومشجعيه وحمايته-رئيس كهذا لا يملك مثقال ذرة من مؤهلات المسؤولية
مؤهله الوحيد ليلة غابرة سوداء قضاها السفاح الاكبر منه أبيه
فالرئاسة ليست “مصلحة “تورث بل هي مسؤولية وقيادة ومحبة وشجاعة وذكاء
لا يملك بشار قيد انملة منها والدلائل في كل مكان . في الإقتصاد المنهوب العاثر
بالفساد المتنخر في كل مكان. بالمستقبل العاتم القاتم لشباب سورية
بالطوابير الطويلة لشبابنا الهاربين الى أي جهنم بعيدة عن “جنّة هذا الرئيس”
بالعلاقات الخارجية الفاشلة وقريبا سنكون ثاني دولة تطلب رئيسها العدالة الدولية ليواجه شر أفعاله
تصوروا رئيسنا مجرم هارب من العدالة ؟؟؟!!!!!
ومع ذالك يتشدق المجرمون أنهم يجلبون معتقلي الحرية إلى العدالة فياللصفاقة!!!!!
في الأسبوع القادم تدخل محنة صبية سورية للسنة الثانية على التوالي فهي مازالت مأسورة لدى عصابة مجرمة لاتعترف بأي قانون سوى قانون البقاء والفساد
صبرك الله يا ياسميتنا وأهل ياسميتنا ونحن على العهد وحتى يقام العدل وحد القصاص على مغتصبي حريتك وحريتنا وحرية سوريتنا الحبيبة
ثائر الياسمين
أشرف المقداد

 

 

غير معرف يقول…
أعترف انك امرأة عظيمة .. بحق
اعتراف رجل يؤمن بأن السطور ..
لا يمكن أبدا أن تخرج عن حدود الورق ..
وأن الشمس لو أضأت جل الكون كله ..
لا بد أن تأتي بالنهار وينجلي ..
ولابد لليل بعد رحيلها أن ينبثق ..
وبأنك المرأة التي رأيتها شمعة ..
أضأت الأيام توهجا ..

(المزيد…)