Posts Tagged ‘Bashar Assad’

Advertisements

سوريا في أحضان عائلة  الأسد منذ أربعين عاما

يواجه النظام في سوريا منذ منتصف مارس/آذار "احتجاجات" شعبية غير مسبوقة، ويعيش الرئيس بشار الأسد عزلة دولية يتسع نطاقها يوما بعد يوم، ويبدو أنه بات أكثر اتكالا على عائلته لمواجهة التهديد الشعبي لنظامه، وتحكم عائلة الأسد سوريا منذ 1970 ولا يبدو أنها مستعدة للتخلي عن السلطة. هنا نبذة عن عدد من أفرادها.

فرانس 24 (نص)

يواجه النظام السوري منذ 15 مارس/آذار "انتفاضة" شعبية غير مسبوقة في تاريخ البلاد، ويعيش الرئيس بشار الأسد عزلة دولية تتسع دائرتها يوما بعد يوم، ويبدو أن الأسد بات أكثر اتكالا على عائلته لمواجهة التهديد الشعبي لنظامه. وتنتمي عائلة الأسد إلى الطائفة العلوية التي تمثل حوالي 12 بالمئة من السوريين، وتحكم هذه العائلة سوريا منذ 1970 ولا يبدو أنها مستعدة للتخلي عن السلطة. هنا نبذة عن عدد من أفراد عائلة الأسد.

 

  • ماهر الأسد

ماهر الأسد

ماهر الأسد ( أ ف ب )

ولد ماهر الأسد الشقيق الأصغر للرئيس السوري في 1968. ويتولى ماهر قيادة الحرس الجمهوري الذي يضم حوالي 12 ألف رجل وقيادة الفرقة الرابعة في الجيش. ويحتل ماهر الأسد بحكم ذلك موقعا أساسيا في السلطة مؤثرا على السياستين الداخلية والخارجية –العلاقة مع إيران- ونقلت وكالة "أي بي" عن الصحافي السوري المعارض المقيم في لندن بسام جعارة قوله إن " نفوذ ماهر شقيق الرئيس واسع للغاية فهو قائد الوحدتين الأكثر قوة في الجيش ما يجعله من الطبيعي صاحب الكلمة الأخيرة". وإذا كان بشار يتمتع بصورة الإصلاحي فإن ماهر الأسد يمثل الجناح المتصلب في النظام "الوجه الذي لا يعرف الرحمة" بحسب إنياس لوفرييه، دبلوماسي سابق وصاحب مدونة مخصصة لسوريا على موقع صحيفة "لوموند". كما يتحكم ماهر بأولاد عمه، منذر وفواز الأسد اللذين يقودان "الشبيحة" الميليشيا التي تلعب دورا مفصليا في قمع الانتفاضة الشعبية ضد النظام. وكان الاتحاد الأوروبي فرض عقوبات ضد ماهر الأسد في 2011 ولم يتردد في وصفه بـ "مهندس حملة القمع ضد المتظاهرين" الذين رفعوا في مظاهراتهم ضد النظام شعارات تندد شخصيا بشقيق الرئيس السوري الذي يصفه الكثيرون بـ" عصبي المزاج، غريب الأطوار ودموي". ويذكر أن اسم ماهر الأسد ورد كمشتبه فيه باغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري في التقارير الأولية للجنة التحقيق الدولي.

(المزيد…)

1 – الفريق بشار الأسد القائد العام للجيش ورئيس الجمهورية

2 – العميد ماهر الأسد قائد لواء في الفرقة الرابعة وهو القائد الفعلي للفرقة الرابعة .

3 – اللواء محمد ناصيف خير بك معاون نائب رئيس الجمهورية والمستشار الأمني الخاص لبشار الأسد .

4 – العماد أصف شوكت نائب رئيس هيئة الأركان لشؤون الأمنية

5 – العميد حافظ مخلوف قائد قسم مكافحة الإرهاب وقسم الجسر الأبيض التابع لفرع 251 ( الفرع الداخلي ) في إدارة امن الدولة

6 – اللواء علي مملوك مدير إدارة امن الدولة

7 – اللواء عبد الفتاح قدسية رئيس شعبة المخابرات العسكرية

8 – اللواء محمد ديب زيتون رئيس شعبة الأمن السياسي

9 – اللواء محمد سمور وزير الداخلية السابق

10 – اللواء محمد الشعار وزير الداخلية الحالي

11 – اللواء جميل حسن مدير إدارة المخابرات الجوية

12 – اللواء زهير الحمد نائب مدير امن الدولة

13 – اللواء نزيه حسون نائب مدير أمن الدولة مسؤول عن العمليات في المنطقة الساحلية .

14 – اللواء جمعة الأحمد قائد القوات الخاصة ( الوحدات الخاصة) التي كان يرأسها سابقاً اللواء علي حيدر

15- اللواء جميل بدر حسن قائد إدارة الدفاع الجوي وهو الذي اشرف على اقتحام المعضمية

16 – اللواء رستم غزالة رئيس فرع دمشق وريف دمشق شعبة الأمن العسكري

17 – اللواء علي يونس نائب رئيس شعبة المخابرات العسكرية

( نائب اللواء عبد الفتاح قدسية ) .

18 – اللواء توفيق يونس إدارة امن الدولة الفرع 251 الفرع الداخلي .

19 – العميد عاطف نجيب رئيس فرع الأمن السياسي في محافظة درعا .

20 – العميد ثائر العمر رئيس فرع المداهمة والدوريات في إدارة أمن الدولة وهو الذي اشرف على اقتحام مدينة دوما .

(المزيد…)

عاشت سورية المعاصرة عشرات العقود ونسيجها الوطني من مسيحيين ومسلمين من العديد من الطوائف دون أن تظهر مرّة واحدة خلافات دينية أو طائفية، ودون أن تضطر الدولة لفرض هكذا توجهات غريبة؟ أكثر! معادية لأكثرية الشعب؟ أكثر! تفتقر إلى الحكمة ومسؤولية الدولة ؟ أكثر! تدعو إلى خلق التعصب الديني والطائفي بين أبناء الشعب؟ نعم، فمثل الإجراءات التي يوجه بها وزير التربية (آسف للتسمية فاأمر معكوس) والتعليم، والموجه بها من مكتب الأمن القومي، لا يمكن لأي سلطة أرتكابها إلا في الحالات التالية خصرا:
1. غرور السلطة غير المتدينة ومحاولتها فرض توجهاتها غير الدينية وكذلك الطائفية – ضمنا – على الشعب بقوة السلطة الإستبدادية – وليس التشريعية الدستورية! إن هذا المنحى هو جدّ خطير، وهل يحرك أصحاب السلطة إلا حقدٌ أعمى على االمتدينين وعلى الدين، بل وعلى السنة كون أكثرية الشعب هي من السنة، والسلطة اليوم هي بيد طائفة أخرى غير السنة؟ هنا تكمن الخطورة في الفعل وما ينتج عنه من رد الفعل!!
2. رغب ة أصحاب السلطة في إنتشار الفساد الأخلاقي بل والمالي، تبريرا لممارسات رجال السلطة في إرتكابات الفساد الأخلاقية والمالية غير المتوقفة، بل والمتزايدة، والتي خرّبت البلاد تخريبا إنمائيا وإنتاجيا وخدماتيا ومعاشيا للأكثرية الساحقة من الشعب، وزادت معدلات الفقر والفقراء بين الشعب إلى نسب خطيرة جدّا! وهذا لا يفعله إلا عدو للوطن والشعب، وأسم عدو الوطن والشعب هو “الخائن” ; فهل أصبح الخونة في مواقع السلطة كوزراء وضباط أمن قومي؟
3. إن الشعب ليرفض هذا التعسف اللاديني ضد الشعب والطلاب، وإذا كانت السلطة العمياء تريد جر الشعب للإقتتال وتخلق بتصرفاتها مبرراته، فأعتقد أن الشعب مهيأ لهذا، ليس لسبب التصرفات المعادية للدين فحسب، وإنما نتيجة ما آلت اليها البلاد تحت حكم النظام من الفقر المتزايد، والتخريب الإنتاجي والبطالة التي وصلت إلى نسبة تاريخية غير مسبوقة وهي 48% من القوة العاملة السورية.، يعني نصف الشعب العربي السوري عاطل عن العمل! ومذا يتوقع المرأ من غضب وقرف المواطن الذي يئس سنين من إيجاد عمل له، إلا التوجه المكشوف ضد السلطة؟
4. إن تصرفات السلطة لهي على درجة من الغباء، بقيامها بفتح مبررات إضافية لغضب الشعب بدون أي فائدة وطنية أو تنموية، وما هي إلا كشفٌ لأحقاد طائفية قائمة عند البعض، وتنميتها بين أبناء الوطن!
5. إن الت…

via All4Syria :: كلنا شركاء في الوطن – التشدد الاسلامي في الم.