Posts Tagged ‘Hama’

نترككم مع هذه الشهادة كما كتبها صاحبها ودون تدخّل بلغتها وأسلوبها وطريقة سردها :

شهادة حق أمام الله بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ..

مجزرة-حماه-1982-بقيادة-حافظ-الأسد-رفعت-الأسد-علي-حيدرأنا اضع بين ايديكم امانة ان تنقلوها لكل انسان وحقائق وامور يقف لها شعر الراس والله على ما آقول شهيد ان كل الذي ساكتبه هو حصل لاني كنت حاضرا وخدمت خمس سنوات وهاذه هي القصة وهاذه اول مرة اكتبها لاني اشعر انها امانة يجب ان اطلع شعبنا الغالي عليها ليعرفو حقائق ماجرى في مدينة حماة ما في سنة ١٩٨٠.

جاء لنا آمر بالتحرك من ضيعة صغيرة في دمشق اسمها الغسولة وكانت ملاصقة لمطار دمشق الدولي التحرك الى مدينة حماه وكان فوجنا اول فوج يصل الى مدينة حماة وكان الفوج يضم ثلاث كتائب كل كتيبة ٦٠٠ عسكري وكل كتيبة الى خمس سرايا وكل سرية مئة عسكري يزيد او ينقص قليلا وكانت هناك سرية تسمى الهاون وسرية تسمى سرية الصواريخ وثلاث سريات الباقية شهادة حق امام الله”]هي مشاة واسلحتها هي الرشاشات اسمها البيكيسيه وكانت مسلحة ايضا بالقوازف الآربيجيه والبنادق الكلاشينكوف والقنابل الهجومية والدفاعية بالاضافة للحربة.

هاذا هو تسليح كل كتيبة وكان قائد الفوج اسمه ديب ضاهر وقائد اركان هاذا الفوج اسمه محمود معلا الفوج ٤٥ وحدات خاصة وتحركنا من ضيعة الغسولة مع اسلحتنا وكانت هناك سيارات اكثر من ٥٠ سيارة خاصة لنقل الاسلحة والصواريخ والذخيرة والمطبخ وغيره وتوجهنا الى مدينة حماه في سيارات الغاز ٦٦ والجيب للضباط والتاترا للسلاح والصواريخ وغيره ووصلنا الى مدينة حماه في الساعة الرابعة بعد الظهر وتموضعنا في مطار حماه العسكري ومدينة صغيرة اسمها محردة ونصبنا الخيام والاسرة وجهزنا ساحات الاجتماع وأصلحنا الارض ووضعنا المحارس والمتاريس.

(المزيد…)

Advertisements

الاثنين، أبريل 25، , سوريا

تابعوا هنا أخبار و فعاليات دعم الثورة السورية

 

ماذا تعرف عن مجـزرة حمـاة الكبرى

(1982) الدكتور : خالد الأحمد*

جاء في تقرير منظمة العفو الدولية :

وهي أكبر مجزرة في العصر الحديث، كما وصفتها وسائل الإعلام العالمية في 2 شباط 1982.

قبل الدّخول في تفصيلات المجزرة الرهيبة، عبر شهادات حية، نضع هنا أمام أعين القارئ شهادات أخرى لأناس ليسوا عرباً وليسوا سوريين، إنما هم صحفيون أجانب أبى ضميرهم الإنساني، وإخلاصهم للحقيقة الموضوعية، إلا أن يساهموا في إماطة اللثام عن شيء من الحقيقة المفزعة، وكشف وجه النظام الهمجي الأسود.

هؤلاء الصحفيون لم يسمعوا عن المجزرة من مصادر بعيدة، بل مكثوا طويلاً في دمشق، ينتظرون أن تسمح لهم السلطة بدخول المدينة.. لكنها لم تفعل، وظلت تراوغ، بل وصل بها الأمر إلى تهديد كل صحفي يفكر بالاقتراب ودخول حماة. صحفي واحد استطاع الدخول إلى المدينة بعد عشرين يوماً من الحصار وكانت المذبحة قد قاربت على النهايات، ومع ذلك، نقل إلى العالم رواية موضوعية عن مشاهداته. وننقل بعض النماذج لشهادات صحفيين أجانب أدلوا بشهاداتهم:

(المزيد…)

http://www.arflon.net/2011/07/blog-post_7444.html

حتى مساء أمس كانت المدينة تنعم بجوٍ هادئٍ و مريح . خرج ظهر جمعة (ارحل) يوم 1/7/2011  نصف مليون حموي يطالبون بإسقاط النظام و رحيل بشار .

كان المظهر حضارياً بكل معنى الكلمة ، فرقٌ توزِّع الأدوار و أخرى تهتف هتافات محددة و غيرها يوزع العصائر و مياه الشرب و هناك من يجمع النفايات ، و بات جلياً بالفعل أن النظام سقط تماماً في حماه .

كان هناك تواجد أمني كثيف في مقر حزب البعث الجديد لحمايته رغم أن المتظاهرين لم يتعرضوا له أو لأي منشأة أخرى إطلاقاً بل على العكس قام الأهالي بتنظيف الأبنية من الكتابات و تنظيف المدينة و تلميع الساعة (إحدى رموز حماه).

كانت المنشورات توزع أثناء المظاهرة توضح (لماذا نتظاهر؟) بالإضافة لنشرات توعية و توجيه و تطمين (انظر الأمثلة المرفقة).

clip_image001

clip_image002

clip_image003

تفاجأ العالم بهذه التظاهرة السلمية ، فمذيع البي بي سي قال: "هذه ليست تظاهرة في ميدان التحرير بالقاهرة و إنما في ساحة العاصي بحماه" خلق ذلك ذعراً هائلاً لدى النظام و اتخذ قراره صبيحة اليوم التالي بإقالة المحافظ ( د. أحمد خالد عبد العزيز) ، هذا الشخص المتوازن كان بعيداً كل البعد عن الحلول الأمنية مما أثار حفيظة القوى الأمنية و أبناء الريف الحموي (ذي الغالبية العلوية).
و كانوا قد قدموا له عريضة تطالب بدخول الجيش و قام برفضها ، فما كان منهم إلا المطالبة بعزله و تغييره فكان لهم ما أرادوا ..

القلوب كلها وجفة من تعيين محافظ ذو خلفية أمنية مما يعني بطشاً و دماء – لا سمح الله – و مع هذا كله يصر أهل حماه (و منذ مجزرة 3/6/2011 الأخيرة و التي حاول النظام بعدها جرهم لاستخدام السلاح و لم ينجح في ذلك) على التظاهر السلمي و عدم اللجوء إلى السلاح أو حتى استفزاز المسلحين .

يحتاج الحمويون الآن للدعاء و من ثمّ لدعم مادي و معنوي كبيرين ، فالأعمال تراجعت و ذوو الدخل المحدود باتوا في فاقة ، و رغم تعاضد الحمويين في لُحمةٍ نادرة إلا أنهم لا يزالون يحتاجون للكثير ، و هنا دوركم …..
شاهد عيان حموي